اتصل بالرابطة

نعي

محمد العايب في ذمة الله وعلي مالك يعزي أسرة القيد والآسرة الحراشية

إنتقل الى الرفيق الأعلى الرئيس الأسبق لاتحاد الحراش لكرة القدم، محمد العايب، عن عمر يناهز 83 عاما، إثر أزمة قلبية.

يعتبر الفقيد شخصية معروفة في عالم كرة القدم الجزائرية، خاصة في الحراش،ّ حيث كان رمزا للنادي الحراشي الذي ترأسه، في فترات مختلفة، بداية  من 1997 إلى 1999، وهي الفترة التي قاد فيها أصحاب الزي الأسود والأصفر لانتزاع أول لقب وطني على حساب اتحاد العاصمة 3/2 في لقاء فاصل لعب بملعب 5 جويلية 1962، والفترة الثانية كان من 2007 إلى 2015، وخلالها ضيع فريق اتحاد الحراش الفوز بكاس الجزائر سنة 2011 بخسارته المباراة النهائية أمام شبيبة القبائل بهدف دون رد، قبل أن يعود في 2018 لمدة ثلاث سنوات، إلى غاية 2021، فشل خلالها المرحوم محمد العايب بإعادة فريق “الكواسر” الى الدرجة الأولى.

 وبالإضافة إلى رئاسته لاتحاد الحراش، الذي دافع دائما عن مصالحه بلا كلل ولا ملل، ترأس المرحوم محمد العايب أيضا الاتحاد الجزائري لكرة القدم ( FAF) لفترة قصيرة (من أوت 1996 إلى ديسمبر 1996).

وسيتم دفن الفقيد اليوم الجمعة بمقبرة سيدي الطيب بالحراش.

وبهذا المصاب الجلل، قال الرجل الأول في الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة  السيد علي مالك إن كرة القدم الوطنية فقدت أحد أعمدتها الكبار وقال: “على الرغم من ثقل عمره، إلا أن المرحوم محمد العايب واصل بكل تفاني وإخلاص في خدمة كرة القدم الجزائرية عن كثب كما يتضح من خلال مشاركته قبل يومين في برنامج تلفزيوني.

ويتقدم رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة السيد علي مالك نيابة عن أعضاء مكتبه والأسرة الكروية في بلادنا بأحر التعازي لعائلة المرحوم محمد العايب وجميع عشاق فريق ناديه اتحاد الحراش، داعيا المولى عز وجل أن يسكن الفقيد جنانه العالية، ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

“إنا لله وإنا إليه راجعون”

LNFA

Plus dans نعي